معالي السيد نائب رئيس الجمهورية الدكتور اياد علاوي يزور غرفة تجارة بغداد

افتتاح منتدى ألاعمال والاستثمار العراقي-الاوربي السنوي الثاني في اثينا

توقيع لتفاقية تعاون مشترك بين اتحاد الغرف العراقية والسورية

وفد غرفة تجارة بغداد الى لبنان

افتتاح المؤتمر الاقتصادي السنوي الرابع لغرفة تجارة بغداد

صفحتنا على الفيس بوك

من معرض المرئيات


جعفر الحمداني رئيس اتحاد الغرف التجارية العراقية

ابحث بالاسماء التجارية

من معرض الصور

خريطة زوار الموقع

شارك بصوتك

ماهو رأيك بأداء غرفة تجارة بغداد؟

 جيدجداً
 جيد
 غير مقنع
النتيجة

الدليل التجاري

تفاصيل الخبر

تناغم الدم مع الروح


2013-08-03

 بقلم// سيف الحمداني مدير قسم العلاقات لو قرانا سنن التأريخ واطلعنا على صفحات الحسين ع المطرزة بالنور لوجدنا ان الحسين عليه السلام قد سطر بأحرف من نور ملاحم بطولية فذه تجسدت في الدفاع عن بيضة الاسلام والمسلمين وشق طريق الحرية وتحطيم القيود الوثنية والدكتاتورية التي اتخذت من الدين غطاءٍ يخفي اعمالهم الاجرامية وصفحات تأريخهم السوداء التي كانت ولازالت تنقلها صفحات التاريخ لتبين افعالهم الشنيعة التي انما ارادوا بها طمس شمعة الاسلام المنيرة ولكن انى لهم هذا فالله متم نوره ولو كره الكافرون فلقد باءت كل مخططاتهم الشريرة التي انما ارادوا من خلالها محوا ذكر اهل بيت النبوة ومعادن العلم وينابيع المعرفة ائمة هاديين مهديين يهدون للتي هي اقوم ويسطروا سير التأريخ بامجاد تضحياتهم وسيرهم بمايحملون من الحلم والصفح والسماحة وغيرها من الصفات التي هي من صفات جلاله عزوجل, فلو دققنا في الصورة التي تجسدت في الحسين علييه السلام والشجاعة والملاحم البطولية التي سطرها اصحاب الامام الحسين عليه السلام في سبيل الدفاع عن بيضة الاسلام والمسلمين لتجد ان العقل يقف متأملا في طيات تضحياتهم وماقدموه للاسلام من تضحيات تجلت في تقديمهم كل ما يملكوا من الغالي والنفيس في سبيل الاسلام والمسلمين ان الحسين عليه السلام هو السراج الوهاج الذي يضيء طريق الحرية نحو التحرير وتخليص الانسان من العبودية والقيود التي فرضتها الدولة الاموية على الدولة الاسلامية والتي ارادوا من خلالها شق عصا المسلمين وتشتيت شملهم فلقد خط الحسين ع بأحرف من نور سيرة المجد للاسلام المحمدي الوجود والحسيني البقاء فدم الامام ابي عبد الله الحسين هو ثورة في وجه الطغاة والظلمة الذين ارادوا تحريف ثوابت الدين الحنيف وتسخير الاسلام وثوابته السليمة بما ينسجم ويتناغم مع منطلقاتهم واهواءهم الشخصية ولقد اطلقوا لانفسهم العنان باللعب بمقدرات الامة ونهب ثرواتها وخيراتها واستعباد ابناءها, بيد ان شعار (كل يوم كربلاء وكل ارض عاشوراء) قد تجلى مليا في تناغم الدم مع الروح وقوة الايثار التي امتلكها اصحاب الامام الحسين عليه السلام فكان قلبهم اقوى من زبر الحديد يهزون بقلوبهم الجبال ولا تهتز قلوبهم قيد انملة فلقد تخلد الحسين ع في ضمير ووجدان الانسانية واصبح ذكر الحسين في كل زمان ومكان وقد عرف العالم بأجمعه كربلاء التي اهتزت واطلقت صرختها المدوية وسمت نفسها ارض الطفوف وقد هز شهر محرم او عاشوراء قلوب المؤمنين ودغدغ مشاعرهم وتخلل في قلوبهم ورسم حب الحسين ع في قلوب المؤمنين حيث قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) (ان لولدي الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لاتبرد الى يوم القيامة) لقد بين الامام الهمام المعصوم ع ان الحرية تنتزع ولا تعطى وان الناس عبيد الدين والدنيا في دولة الفسق والفجور وان الدين قد اصابه المرض وتصدعت اركانه وتزلزلت دعائمه الحقة وهيمنة واصحاب النفوذ وذوي الملذات الدنيئة على سدة الحكم وجثمت الطغمة الباغية على صدر الامة الاسلامية لعقود من الزمن فكانت ثورة الامام الحسين عليه السلام صرحة حق ضد الباطل فقال صلوات الله وسلامه عليه قولته المشهورة (هيهات منا الذلة).

المزيد من الاخبار

ابحث في الموقع

اسعار العملات

سعر الذهب

سعر النفط

سعر الغاز الطبيعي

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 4
عدد زوار اليوم : 136
عدد زوار أمس : 226
عدد الزوار الكلي : 185089